الأسئلة الأكثر شيوعاً

الجواب: مادة الاكس تي سي (XTC Ecstasy) هي من المواد الشبيهة بالامفيتامينات (المنشطات) وكذلك لها خاصية المواد المهلوسة ويسبب استخدام هذه الحبوب زيادة النشاط واختلال الإحساس بالوقت واختلال في الحواس المختلفة وحصول الهلاوس السمعية والبصرية ومتعاطيها يشعر بالقرب من الأشخاص الآخرين. وهذه المادة تسبب أمراض وإعاقة نفسية مزمنة بسبب تأثيرها السلبي على خلايا الجهاز العصبي واستخدامها بكميات كبيرة قد يؤدي إلى آثار جسدية مميتة كارتفاع درجة الحرارة وفشل بعض الأعضاء وقد تؤدي إلى الوفاة. وهذه المواد محظورة دولياً.

الجواب: مادة (L.S.D) هي أحد المواد التي تسبب الإدمان وهي من مجموعة المواد المهلوسة وتستخرج من نبات الفطر وهي ليست واسعة الانتشار كالمواد المخدرة الأخرى واستخدامها يؤدي إلى خلل في الحواس مما يجعل الشخص يرى أشياء غير واقعية.

الجواب: التغيرات التي حصلت لابنك قد تكون علامات لاستخدام المواد المخدرة وخصوصاً الحشيش الذي عادة ما يؤدي إلى احمرار العين وقلة التركيز وضعف الذاكرة وتغيرات المزاج والعصبية، لذا يجب عليك بذل كافة الوسائل للتأكد من سبب هذه التغيرات وطلب تفسير لها وعند إنكاره لاستخدام المواد المخدرة كما يحصل لدى الأغلبية فيطلب منه عمل تحاليل مخبريه للتأكد من خلو جسده من هذه المواد ويجب عليك كأب محاولة مساعدته بنوع من الدعم وبنفس الوقت عدم تمكينه من الاستمرار و عدم غض الطرف عن المشكلة لأن ذلك سيؤدي إلى تفاقمها.

الجواب: لا يستطيع أحد أن يجزم بأن هذه التغيرات ناتجة عن استخدام مواد مخدرة إلا أن هناك احتمال كبير من أن التغيرات التي حصلت لابنك قد تكون علامات لاستخدام بعض المواد المخدرة وخصوصاً الحشيش الذي عادة ما يؤدي إلى احمرار في العيون وقلة في التركيز وضعف في الذاكرة وتغير المزاج والعصبية. كما أن التغيرات الأخرى التي حصلت لابنك قد تدل كذلك على سلوك شبيه بسلوك المدمنين كالخروج المتكرر من المنزل والعودة متأخراً والتغيب عن الدراسة وضعف التحصيل الدراسي والارتباط بالأشخاص المستخدمين للمواد المخدرة والانعزال عن المحيط.

الجواب: هناك علامات وجودها لدى الشخص يدل على احتمالية تعاطيه للمواد المخدرة، وهذه العلامات تحصل لدى معظم متعاطي المخدرات بغض النظر عن نوع المخدر إلا أن هناك علامات تظهر عند تعاطي كل مادة على حدة، ومهم جداً أن ندرك أن وجود بعض هذه العلامات لا يعني حتمية التعاطي، فهناك تغيرات في سلوك وتصرفات بعض الأشخاص قد تحصل خلال فترة المراهقة أو عند الإصابة ببعض الأمراض النفسية تتشابه مع التغيرات التي تحصل لدي متعاطي المخدرات، كما أنه يجب أن تكون هناك عدة علامات حتى نجزم بوجود المشكلة.

الجواب: الكوكائين من المواد التي تسبب الإدمان بشكل سريع, وهو من المخدرات المنشطة ويستخدم بعدة صور عن طريق الشم أو الحقن وهو من المواد الإدمانية المنتشرة عالمياً إلا إن وجوده في المملكة العربية السعودية محدود وله تأثيرات سلبية كثيرة على الصحة الجسدية والنفسية ومن أخطر هذه السلبيات الإصابة بنوبات تشنج و بارتفاع ضغط الدم والجلطات والوفاة المفاجئة كما يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلق والاكتئاب واختلال التفكير واضطراب الحواس, وطريق علاج الإدمان على الكوكايين لا تختلف عن المواد الإدمانية الأخرى بشكل عام و يجب أن تكون هناك عدة علامات حتى نجزم بوجود المشكلة.

الجواب: نعم حبوب الكبتاجون تؤدي إلى الإدمان لدى الكثيرين من مستخدميها وكون زميلك لم يتأثر كما يبدو لك لا يعني أن هذه المواد ليس لها أثر سلبي وتأثيرها يختلف باختلاف الشخص والكمية التي يستخدمها ومدة التعاطي و استخدام الكبتاجون حتى ولو لفترات قصيرة لا يخلو من بعض المضار على صحة الإنسان الجسدية والنفسية وقد يصبح هذا التأثير السلبي مزمن والكبتاجون المتوفر في المملكة يحتوي على مواد لها سمية عالية على الجهاز العصبي وغالباً ماينتهي الأمر بمستخدم هذه المواد إلى الإصابة ببعض الأمراض النفسية ومنها اضطرابات القلق.

الجواب:

المظهر السلوكي:

1- تغير سلبي في الانتظام المدرسي والعمل.

2- تغير سلبي في المستوى المدرسي والأداء الوظيفي.

3- العزلة والانطواء على النفس.

4- عدم الرغبة في الطعام.

5- كثرة النوم.

6- كثرة النرفزة وسرعة الاستثارة.

7- تقلب المزاج.

8- التأخر الكثير خارج المنزل.

9- طلب الكثير من المال وبإلحاح.

10- كثرة الاستدانة.

11- السرقة.

 

المظهر الخارجي:

1- شحوب الوجه واصفراره وانخفاض سريع في الوزن.

2- اضطراب الشخصية وعدم التركيز.

3- عدم الاهتمام بالهندام (الملابس) والمظهر الخارجي.

4- كثرة الصداع.

الجواب: التدخين يحتوي على مادة النيكوتين وهي من المواد التي لها خاصية إدمانية , ومن ضمن هذه الخصائص الإدمانية لهذه المادة حصول الأعراض الانسحابية عند التوقف عن التدخين والتي تشمل التوتر والإرهاق واضطراب النوم والصداع وقلة التركيز وتعكر المزاج والرغبة الشديدة في التدخين وللتوقف عن التدخين بنجاح يجب على الشخص أن يغير بعض السلوكيات المتعلقة بالتدخين كمكان التدخين ووقته وارتباطه بأنشطة معينة ويستحسن أن يحدد موعد مسبق للبدء بامتناعه عن التدخين وأن يحضر نفسه لذلك اليوم وقد يكون من المناسب تعلم بعض المهارات .

الجواب: هناك عدة أدوية تستخدم لعلاج القلق ولها فاعلية كبيرة في تخفيف الأعراض أو القضاء عليها كلياً وهي من الأدوية التي لا تسبب الاعتماد والإدمان عليها وقد يحتاج بعض مرضى القلق بأنواعه المختلفة إلى بعض التدخلات العلاجية غير الدوائية كجلسات الاسترخاء والعلاج المعرفي السلوكي وهي تدخلات لا تقل أهمية عن استخدام الدواء ولكن يجب أن تقدم من قبل متخصصين مؤهلين في هذا المجال. أما استخدام أدوية البنزودايازبين كدواء الفاليوم والزاناكس فلا يفضل استخدامها لمرضى القلق إلا تحت إشراف طبي فهذه الأدوية لها تأثيرها السلبي والمواصلة على تعاطيها يسبب الإدمان.

الجواب: نعم هناك نوعين من الأدوية تساعد في التوقف عن الكحول، النوع الأول يستخدم عادة بعد التوقف مباشرة ولعدة أيام ويساعد في تخفيف حدة الأعراض الإنسحابية وبالتالي يساعد مدمن الكحول على التوقف كخطوة أولى. والنوع الثاني من الأدوية يستخدم لمساعدة مدمن الكحول على الاستمرار في التوقف وتقليل فرص العودة للكحول بعد التوقف وهذه الأدوية عادة ما يكون لها تأثير في تخفيف حدة الرغبة في الكحول وقد أثبتت الكثير من الدراسات فعاليتها خصوصاً عندما تستخدم مع العلاج النفسي والذي يركز على مهارات منع الانتكاسة بشكل عام، ومثل هذا الأمر ينبغي أن يكون بناء على توصية ومتابعة طبية.