30 محرم 1439 / 20 تشرين أول 2017
خلال برنامج تحجيج المتعافين.. “المطلق”: المخدرات سلاح أعدائنا
خلال برنامج تحجيج المتعافين.. “المطلق”: المخدرات سلاح أعدائنا

 

 

الأمانة العامة : محمد البدراني

أقامت الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات والمديرية العامة لمكافحة المخدرات، مساء أمس الثلاثاء، الحفل السنوي لبرنامج تحجيج المتعافين من الادمان من مختلف مناطق المملكة، تحت رعاية صاحب السم الملكي الامير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

 

وأقيم الحفل بحضور الشيخ عبدالله المطلق عضو هيئة كبار العلماء والمستشار بالديوان الملكي ومدير عام مكافحة المخدرات اللواء أحمد بن سعدي الزهراني والدكتور عبدالله الحريري، وأمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات عبدالاله بن محمد الشريف مساعد مدير عام مكافحة المخدرات للشؤون الوقائية رئيس مجلس ادارة المشروع الوطني للوقاية من المخدرات “نبراس”.

 

 

وألقى أحد المتعافين كلمةً  شكر فيها اللجنة ومديرية مكافحة المخدرات؛ وشكر سمو ولي العهد على ما حظي به المتعافون من مساعدات وتسهيلات.

من ناحيته، قال “الشريف”: “اسمحوا لي أن أرفع باسمكم التهنئة الخالصة الصادقة للقيادة على نجاح موسم حج هذا العام، في ظل تسخير كافة الإمكانات المادية والآلية والبشرية للحفاظ على امن وصحة الحجاج والتي كان ثمارها هذا التميز والنجاح”.

 

وأضاف: “أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات وبالتنسيق مع المديرية العامة لمكافحة المخدرات ووزارة الصحة، ممثلة مستشفيات الأمل، لا تألو جهداً من أجل احتواء شبابنا الذين زلَّت بهم القدم، ورعايتهم وتأهيلهم والوقوف معهم للحفاظ على استمراريتهم في التعافي”.

 

وأردف: “لاشك أن رحلة الحج رحلة روحانية عظيمة وبرنامج تربوي مكثف، لإعادة بناء الذات وصياغتها ليعود الحاج إنساناً جديداً فاعلاً في مجتمعه.. لذا يأتي توجيه سمو ولي العهد وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بتحجيج هؤلاء الإخوة المتعافين دلالةً على رعايته لهذه الفئة الغالية، وثقته بعزيمتهم القوية بعدم عودتهم إلى ما كانوا عليه، وتهيئة كل سبل الصلاح والاستقامة لهم، بما في ذلك رعايتهم صحياً واجتماعياً، لدمجهم في المجتمع ليصبحوا أعضاء فاعلين ومنتجين يخدمون دينهم ووطنهم”.

 

وتابع: “مثل هذه البرامج التي تقدم لهم نتاج خطط علمية تهدف إلى تقوية صلتهم بالله وكسر حاجز الخوف لدى بعضهم، كما يأتي ذلك في سياق الرعاية اللاحقة التي تستهدف تعزيز العملية العلاجية التي يتلقاها المتعافي في المؤسسات العلاجية، وإكسابه مجموعة متنوعة من المهارات والسلوكيات الجديدة التي تساعده على تعزيز وتأكيد وضمان عملية التعافي”.

 

وقال “الشريف”: “أمانة اللجنة الوطنية تسعى لتقديم أفضل البرامج التأهيلية والعلاجية وتنفيذ الدورات والبرامج التطويرية لمهارات هؤلاء، ليستفيد منها عشرات المتعافين من الإدمان بمجمع الأمل للصحة النفسية والاستعانة بأصحاب الخبرة في هذه المجالات، لما لهذه البرامج من أهمية كبيرة في منع الانتكاسة ونجاح البرامج العلاجية والتأهيلية”.

 

وأضاف: “أمانة اللجنة ومن خلال مشروعها الوطني للوقاية من المخدرات “نبراس” تواصل مسيرتها مع كافة الجهات المعنية والشريكة في المواجهة لتحقيق الهدف، والتعاون المشترك في مواجهة هذه الظاهرة وفق توجيهات ودعم سمو سيدي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، وتكامل الأدوار فيما بيننا أمنياً ووقائياً وعلاجياً في مجال مكافحة المخدرات”.

 

وقدم “الشريف” الشكر والتقدير للشركة السعودية للصناعات الاساسية “سابك”على مبادرتها لمشروع نبراس وكذلك مساهمة المؤسسات الخيرية وفي مقدمتها المؤسسة الخيرية لوالدة ثامر بن عبدالعزيز ال سعود لدعمها لبرنامج تحجيج المتعافين لهذا العام.

 

واختتم بالقول: “باسمكم نزف جميعاً لإخواننا المتعافين التهاني والتبريكات.. وأقول أنتم أبناء الوطن ومازال الوطن يحتضنكم وينتظر عطاءكم… تقبَّل الله حجَّكم وغفر لكم ذنوبكم.. وثبَّت على طريق الحق أقدامكم”.

 

في سياق متصل، قال مدير عام مكافحة المخدرات عضو اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات اللواء أحمد بن سعدي الزهراني: “سمو وزير الداخلية حريص على متابعة أبنائه المتعافين في تسهيل سُبل الراحة لهم وحذر فيها من رفقاء السوء وبين حجم مشكلة المخدرات التي تستهدف المملكة بشتى الطرق”.

 

وألقى الشيخ عبدالله المطلق كلمة بيّن فيها خطورة آفة المخدرات مشدداً على انها تستخدم من الأعداء ضد ابناء الوطن.

 

وقال: “هذه حرب شعواء من الأعداء والخونة الذين يقومون بتهريب وترويج المخدرات، وإن من تمام التوبة ان يكون الانسان عونا للعدالة على هؤلاء الخونة ، اذا من الله على العبد بالخلاص من هذه الافة لماذا يسمح لنفسه بالصمت عمن ينقلها بين شبابنا”.

 

وحذر الشيخ “المطلق” المتعافين من العودة للطريق المظلم بقوله: “القلوب بين إصبعين ، الفتنة لا تامنونها ، احرصوا على الرفقة الطيبة فإنها تحمي وأبعدوا عن الرفقة السيئة”.

 

بدوره، قال الأمير نايف بن ممدوح بن عبدالعزيز: “المملكة مستهدفة من عصابات ترويج المخدرات في عدة دول لاتخفى على الجميع لماتكنة من عداوة لهذا البلد الطاهر الامين، وعلى المتعافين التواصل معي وزيارتي”.

 

وفي ختام الحفل؛ كرّم أمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات الامير نايف بن ممدوح والدكتورعبدالله المطلق ومدير عام المكافحة،كما كرّم أيضاً المتعافين ، كما تم تكريم صحيفة “سبق” على المساهمة في نشر الوعي الوقائي بين أفراد المجتمع لتبيان مخاطر افة المخدرات.

14 سبتمبر 2016 – 13 ذو الحجة 1437

اضف تعليق