30 محرم 1439 / 20 تشرين أول 2017
الشريف: المملكة تولي المتعافين من الإدمان كل عناية واهتمام

الأمانة / محمد البدراني

أكد أمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات مساعد مدير عام مكافحة المخدرات للشؤون الوقائية رئيس مجلس إدارة مشروع “نبراس” عبدالإله بن محمد الشريف أنه لم تسجل ولله الحمد أي حالة انتكاسه للمتعافين من الإدمان خلال السنوات الماضية, وذلك لما للرحلات الإيمانية – الحج – من تأثير في تغيير السلوك.
جاء ذلك خلال كلمته التي ألقاها في حفل تكريم المتعافين من الإدمان بمختلف مناطق المملكة الذي أقيم بمكة المكرمة مساء أمس السبت برعاية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات.
وأكد الشريف في كلمته حرص واهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين بفئة المتعافين من الإدمان منذ زمن وأن هذه القيادة المباركة لم تألوا جهداً من أجل احتواء شبابها الذين زلَّت بهم القدم، ورعايتهم وتأهيلهم والوقوف معهم للحفاظ على استمراريتهم في التعافي.
وبين أن رحلة الحج رحلة روحانية عظيمة وبرنامج تربوي مكثف، لإعادة بناء الذات وصياغتها ليعود الحاج إنساناً جديداً فاعلاً في مجتمعه. لذا يأتي توجيه سمو وزير الداخلية – رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات – بتحجيج المتعافين وهو دلالةً على رعايته لهذه الفئة الغالية، وثقته بعزيمتهم القوية بعدم عودتهم إلى ما كانوا عليه، وتهيئة كل سبل الصلاح والاستقامة لهم، بما في ذلك رعايتهم صحياً واجتماعياً، لدمجهم في المجتمع ليصبحوا أعضاء فاعلين ومنتجين يخدمون دينهم ووطنهم.
وأكد أن مثل هذه البرامج تقدم للمتعافين خطط علمية تهدف إلى تقوية صلتهم بالله -عز وجل- وكسر حاجز الخوف لدى بعضهم.. كما يأتي ذلك في سياق الرعاية اللاحقة التي تستهدف تعزيز العملية العلاجية التي يتلقاها المتعافي في المؤسسات العلاجية، وإكسابه مجموعة متنوعة من المهارات والسلوكيات الجديدة التي تساعده على تعزيز وتأكيد وضمان عملية التعافي.
وفي نهاية كلمته أكد “الشريف” أن أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات وبتوجيهات سمو وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات تسعى لتقديم أفضل البرامج التأهيلية والعلاجية وتنفيذ الدورات والبرامج التطويرية لمهارات هؤلاء، ليستفيد منها عشرات المتعافين من الإدمان بمجمع الأمل للصحة النفسية والاستعانة بأصحاب الخبرة في هذه المجالات، لما لهذه البرامج من أهمية كبيرة في منع الانتكاسة ونجاح البرامج العلاجية والتأهيلية.
وأوضح أن أمانة اللجنة ومن خلال مشروعها الوطني للوقاية من المخدرات “نبراس” ستواصل مسيرتها – بإذن الله – مع كافة الجهات المعنية والشريكة في المواجهة لتحقيق الهدف، والتعاون المشترك في مواجهة هذه الظاهرة وفق توجيهات ودعم سمو وزير الداخلية، ومتابعة معالي وكيل وزارة الداخلية رئيس اللجنة التحضيرية-عضو اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات الدكتور ناصر الداود في تكامل الأدوار فيما بيننا وبين تلك الجهات أمنياً ووقائياً وعلاجياً في مجال مكافحة المخدرات.
من جهة أخرى دعا سفير مشروع “نبراس” الشيخ خلف بن محمد المطلق في كلمة ألقاها خلال الحفل المتعافين إلى التضرع إلى الله عز وجل وتجديد التوبة ومداومة الشكر لله الذي هداهم إلى سبل الرشاد.
من جانبه أوضح مدير عام مكافحة المخدرات اللواء أحمد بن سعدي الزهراني أن بلادنا مستهدفه بتهريب المخدرات للنيل من وحدة تلاحمها وتمسكها بعقيدتها الإسلامية والتفافها حول قيادتها الرشيدة.
وأشار لجهود الدولة في مكافحة تهريب وترويج المخدرات وتحقيق العديد من الضربات الاستباقية ضد عصابات وشبكات التهريب وترويج المخدرات داخل البلاد وخارجها، لافتًا إلى أن أجهزة الدولة تسعى إلى تحقيق خفض الطلب على المخدرات والمؤثرات العقلية ضمن إطار المشروع الوطني للوقاية من المخدرات «نبراس» الذي تنفذه الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات والمديرية العامة لمكافحة المخدرات بالتعاون مع الجهات الشريكة في المشروع, داعيا الله أن يحفظ على هذه البلاد أمنها وقيادتها وان يتقبل من الحجيج حجهم.

اضف تعليق