“حصين” ومكافحة المخدرات…

    انطلق اليوم الثلاثاء بمقر جامعة الإمام؛ البرنامج التدريبي “التخطيط للعمل الوقائي” بالتعاون مع المديرية العامة لمكافحة المخدرات…

“حصين” ومكافحة المخدرات تنفذان برنامج “التخطيط للعمل الوقائي”

“حصين” ومكافحة المخدرات تنفذان برنامج “التخطيط للعمل الوقائي”

 

407956

 

انطلق اليوم الثلاثاء بمقر جامعة الإمام؛ البرنامج التدريبي “التخطيط للعمل الوقائي” بالتعاون مع المديرية العامة لمكافحة المخدرات وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، ممثلة في المركز السعودي لدراسات وأبحاث الوقاية من المخدرات “حصين”، والذي يستمر على مدى ثلاثة أيام وبحضور أكثر من “54” متدرباً.
افتتح البرنامج بكلمة ترحيبية من عميد المركز السعودي لدراسات وأبحاث الوقاية من المخدرات “أ. د. عبدالرحمن عسيري” للمشاركين بالبرنامج، والذي أكد أن برامج الوقاية من المخدرات من البرامج الهامة في جميع دول العالم؛ فالوقاية تعد اللبنة الأولى في مجال الوقاية ومكافحة المخدرات بشكل عام، ومعظم دول العالم الآن تبذل جهوداً كبيرة جداً في برامج الوقاية، مبيناً أن المملكة العربية السعودية ليست مستثناة من ذلك، وهي ممثلة في الجهات العاملة في مجال الوقاية وفي مجال المكافحة وفي مجال العلاج.
وأوضح “عسيري” أن هذا البرنامج مشترك بين اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ممثلة في المركز السعودي لدراسات وأبحاث الوقاية من المخدرات والمؤثرات العقلية.
وأضاف أن اختيار البرنامج كان موفقاً ومدروساً بعناية بعد دراسة احتياجات المجتمع وما يحتاجه العاملون في مجال الوقاية، وذلك بالتشاور مع اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، وقد اتفق على أن يكون موضوع هذه الدورة التدريبية عن التخطيط للعمل الوقائي، وبذلك وضعت الترتيبات اللازمة لعقد هذه الدورة، ونرجو من الله سبحانه وتعالى أن تحقق الأهداف المرجوة منها.
وعن أبرز الجهات المشاركة بهذه الدورة، بين “العسيرى” أننا حاولنا استهداف جميع العاملين في مجال الوقاية من المخدرات على مستوى المملكة العربية السعودية؛ فمنهم العاملون في مجال الوقاية بمكافحة المخدرات في المديرية العامة لمكافحة المخدرات؛ حيث حضر عدد كبير جداً من كافة مناطق المملكة العربية السعودية من مدراء الإدارات العاملة في مجال الوقاية، وأيضاً تم استهداف بعض الجهات والقطاعات الحكومية المعنية بهذا الشأن؛ من ضمنها وزارة التعليم؛ حيث حضر عدد كبير من المشاركين من وزارة التعليم من العاملين في قضايا الإرشاد الطلابي، وفي قضايا المجال الوقائية من المخدرات أيضاً من وزارة الصحة حضر عدد من المشاركين من المعنيين بهذا المجال، وحضر أيضاً من المؤسسات العلاجية الخاصة بالإدمان والمعنيين بهذا الجانب أيضاً، حتى من الجمعيات الخيرية والجمعيات الأهلية وجمعيات التوعية؛ مثل جمعية كفا، وجمعية وعي، والجمعيات المعنية بمجالات التوعية بمجال المخدرات؛ حضر بعض المشاركين من قبل قطاعات مختلفة من العاملين في مجال الوقاية، وهذا أيضاً كان بإيعاز من اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات التى رأت تعميم الفائدة لكافة الشرائح المستهدفة وكافة الشرائح المعنية بمعنى أصح بالقطاع الوقائي من المخدرات، وألا تقتصر هذه الدورة على بعض العاملين في مجال إدارة مكافحة المخدرات بوزارة الداخلية، بل رأت أن تعمم الفائدة على كافة القطاعات، وهي جزء من عمل اللجنة الوطنية التي تهدف لعمل وطني شامل لا يقتصر على فئة معينة أو شريحة معينة من شرائح المجتمع.
من جانبه، أوضح “الدكتور أنور ماكين”، المشرف على مركز الأبحاث الطبية بكلية الطب بجامعة جازان وأحد المدربين؛ أن تلك الدورة باكورة التعاون بين أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات مع المركز السعودي لدراسات وأبحاث الوقاية من المخدرات “حصين”، وسوف تتبعها دورات تدريبية أخرى.
وبين أن الدورة تركز على جانب الوقاية من المخدرات وتستهدف مجموعة كبيرة من قادة العمل الوقائي بالمملكة من جهات مختلفة، وتهدف إلى إكساب هذا الكادر والنخبة من القيادات الوقائية بمهارات التخطيط الوقائي  وزيادة المعرفة في هذا الجانب، كما تستهدف الدورة قياس المتدرب لمستوى التخطيط لديه، وبنهاية الدورة هناك قياس آخر لتأثير الدورة وهل أفادت الدورة المتدربين من ناحية إكسابهم بالمهارات والمعرفة في جانب التخطيط الوقائي.
وتحدث “ماكين” عن موضوعات الدورة؛ وهي التعريف بأهمية التخطيط، وخطوات التخطيط، والإطار الإستراتيجي الوقائي المعمول به عالمياً، مؤكداً أن الدورة ثرية بمعلومات ونشاطات لا تعتمد فقط على الأسلوب التلقائي والتقليدي من جانب واحد؛ بل إنها دورة بها أنشطة وحلقات نقاشية، ومشاركة الزملاء الحضور بخبراتهم والتعريف بمشاركتهم في برامج وقائية عديدة.
ويتمحور البرنامج الذي يستمر على مدى ثلاثة أيام بحضور أكثر من “54” متدرباً، إضافة لممثلين من الجهات ذات العلاقة؛ حول إيجاد الاتجاهات الداعمة لتبني منهجية التخطيط المستمر لضمان الأداء المتميز لدى العاملين في مجال الوقاية من المخدرات.
من جانبه أوضح “سمير الخطيب” مدير إدارة التخطيط والتطوير مستشار الأمانة؛ أن هذا البرنامج يأتي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الملكي “الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود” ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية- يحفظه الله- تنظم أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بالتعاون مع المديرية العامة لمكافحة المخدرات وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ممثلة في المركز السعودي لدراسات وأبحاث الوقاية من المخدرات “حصين”؛ البرنامج التدريبي “التخطيط للعمل الوقائي” الذي يهدف إلى تعزيز دور الأشخاص المعنيين بفرق العمل بأمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات ومديري إدارات الشؤون الوقائية للمناطق الإدارية، ومسؤولي مكاتب فرق العمل “السكرتارية” بالمناطق الإدارية لمكافحة المخدرات بالمملكة، وبعض منسوبي قطاع الأمن العام المعنيين بمكافحة المخدرات، وبعض منسوبي القطاعات العسكرية والحكومية والمؤسسات الخيرية المعنية بوقاية المجتمع من المخدرات.
ويسعى البرنامج إلى تعريف المشاركين بمفاهيم التخطيط الوقائي وأنواعه وأشكاله وتدريبهم عليها، وبناء فرق العمل وممارسة التحليل الناقد للخطط الوقائية بأشكالها، كما يعمل على تنمية مهارات التقويم لدى المشاركين لقياس مدى نجاح التخطيط والتنظيم والجودة وقياس الأثر في شرائح المجتمع المستهدفة.
90056_24353