الأمانة العامة للجنة الوطنية…

اختتمت الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات برامجها السنوية للتوعية الوقائية وحماية المجتمع من الوقوع في براثن المخدرات وتأهيل…

الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات تختتم برامجها السنوية بتحجيج (٩٦) متعافي من المخدرات

الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات تختتم برامجها السنوية بتحجيج (٩٦) متعافي من المخدرات

اختتمت الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات برامجها السنوية للتوعية الوقائية وحماية المجتمع من الوقوع في براثن المخدرات وتأهيل المتعافين، حيث مكنت عدد (٩٦) شخص من المتعافين الجدد في عدد من مناطق المملكة من أداء مناسك الحج على نفقتها لضمان استمرارية التوقف عن تعاطي المؤثرات العقلية وإصلاحهم وتقوية الوازع الديني لديهم. وأوضح المدير العام للعلاقات العامة والإعلام والمتحدث الرسمي لأمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات الأستاذ/ بندر بن عبد الله الرميحي بأن الأمانة منحت (٩٦) مواطناً من المتعافين من إدمان المخدرات فرصة أداء مناسك الحج ممن انطبقت عليهم الشروط التي منها الرغبة الصادقة في التعافي، واجتياز المرحلة الأولى من العلاج، واستقرار الحالة المرضية والنفسية، وأن تكون الدافعية للعلاج جيدة, وأن يكون حَسن الخلق والسلوك، ومن المشاركين في الأنشطة الفاعلة والبناءة. وأكد الرميحي بأن وضع مثل تلك الشروط يأتي لضمان إقلاع المتعافين عن التعاطي بشكل نهائي, وحرصهم للرجوع إلى طريق الصواب بتأديتهم خامس ركن من أركان الإسلام في رحلة روحانية إلى أطهر البقاع، وانخراطهم أثناء الحج ببرنامج مخصص لهذه الفئة بهدف تقوية الوازع الديني لديهم وإدراكهم أن السعادة الحقيقية هي في مرضاة الله، وبث روح الطموح والمشاركة وغرس روح الثقة بالنفس والمحبة وتكوين صحبة صالحة وتغيير سلوكيات المدمنين السابقة. وأبان الرميحي حرص منسوبي الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات على نجاح هذا البرنامج الإيماني وسعيهم على تقديم كافة التسهيلات والخدمات لراحة الملتحقين بهذه الرحلة الإيمانية من المتعافين من الإدمان واستشعارهم في تأدية المناسك بعظمة وقوة الخالق ورحمته ومغفرته. الجدير بالذكر بأن حملة تحجيج لمتعافين لاقت بفضل الله وكرمه قبولاً واسعاً لدى المتعافين وأسرهم.